الرئيسية | المتن | كنوز التراث | مختارات | تعريف | ديوان المطالعين | إدارة الموقع  

غادر لتبقى

محمد المزوغي

شعر

تاريخ النشر: 2023/08/17
اقرأ للكاتب


تُـهَدِّمُ ما شيدت
قل لي إلى متى
أشيد بنيانا وتأتي لتهدمه

وما أنت غيري
كيف ترسل أحرفًا تقيدني
هل قيد الكفُّ معصمه

كأنك جرح حين داواه بلسم
على السهم قد أثنى
وأغفل بلسمه

تبسمَ لي
حتى وثقت بوده
وكم عابر ظن الخديعة مكرمه

وكم بسمة كالبرق
ضاءت وأمطرت
وكم بسمة كالقوس صوب أسهمه

ولا ثقة في الريح
تلقاك نسمةً
وعاصفة حينا تزمجر مظلمه

يلوّح لي بالدرب
والدرب موحش
ويكسر في أفق المسافات سلَّمه

ويمعن في ليل الغياب
كأنه بألواحه التابوت
ضيع مأتمه

ولا شيء إلا الحزن
قنديل رحلة
يضيء لنا إن أغمض الليلُ أنجمه

يسير إلى المعنى
وفي الكف لفظه
تحمّل أهوال الطريق ليغنمه

وما السير إلا المحو
أفناك كي ترى به لا بطرف
ذنبُ رؤياك أظلمه

وما شطحت بي جبة
إن وردة رمتني
لها في الروح من عطرها سمه

يقول لي الشبلي:
لا عقل فاستمع بقلبك
كي تلقى أناك وتفهمه

هناك كليم
بعد عشر أتمها
أباحت له الأسرار ما الليل أبهمه

ليقبس هذي النار خلّف أهله
وقد خلع النعلين
إذ ذاك كلّمه

به وله كن
لا تكن لك لحظةً
وغادر لتبقى
ما الحقيقة تمتمه

الاسم
رمز التحقق  أدخل الرقم في خانة التحقق  7847