الرئيسية | المتن | كنوز التراث | مختارات | تعريف | ديوان المطالعين | إدارة الموقع  

نُسَخ في الأذهان

يحيى أحمد محمود

مقالة

تاريخ النشر: 2022/01/02
اقرأ للكاتب
نشر أحد الأصدقاء منذ فترة صورته في مكان كنا نرتاده معًا منذ سنوات. قال ما معناه إنه تذكر الأيام الخوالي ولم يكن ينقصه سوى وجود يحيى الذي كان كذا وكذا. أذهلني هذا الكلام. لا أقصد الوصف، لكن إدراكي لحقيقة أنَّ لي وجودًا في ذهن هذا الإنسان!
تركت هذا الحياة ورائي منذ زمن وتغير العالم من حوالي مرات، لكن ثمة نسخة مني تركتها في وجدان هذا الإنسان. صحيح أنها نسخة غير محدثة وغير مكتملة بطبيعة الحال، لكنها موجودة! ولا بد أنَّ هذا هو الحال مع جميع الناس الذين مررت بهم! لي نسخ بقدر من عرفني من بني آدم! فكرة بدهية معروفة، لكن المعرفة غير الإدراك. يحتفظ الأهل والأصدقاء والأعداء بنسخ مختلفة من ذواتنا. منظورات مختلفة لنفس الموضوع.
وتذكرت أنني ترجمت منذ سنوات مقالاً عن رجل ترك كل شيء وعاش وحده في الغابة 27 عامًا! يقول إنه أصبح بلا اسم. ما فائدة الاسم حين تعيش وحدك في الغابة؟ الوحدة تُفقد الإنسان كينونته. "العزلة لوقت طويل تعني المخاطرة بكل شيء إنساني".
لهذا فالشعور بالوحدة من أكثر المشاعر الإنسانية ترويعًا. يفضل الناس الاجتماع في المصائب على الوحدة في المسرات. يقول: "الأمر معقد. العزلة تضفي قيمة على الأشياء. لا يمكنني صرف تلك الفكرة عن رأسي. لقد زادت العزلة من إدراكي، لكن هاهنا مشكلة: عندما طبقت زيادة الإدراك تلك على نفسي، فقدت هويتي. لم يكن ثمة جمهور، لم يكن هناك من أؤدي أمامه. لم تكن ثمة حاجة لتعريف نفسي. أصبحت غير مهم".
نحن إذن بحاجة إلى الناس. نحتاج الأصدقاء لحفظ نسخ من ذواتنا نسترجعها مع الذكريات. يبقي الأصدقاء الماضي حيًا في رؤوسنا. يحافظون على نوع من الاتصال بين الماضي والحاضر والمستقبل. يصنعون سردية عنا. ولهذا يؤلم الفقد.
وكل مصيبات الزمان وجدتها *** سوى فرقة الأحباب هينة الخطب.
لماذا؟ يعني الفقد انقطاع اتصال الإنسان بجزء من ماضيه. هذه النسخة الموجودة في ذهن الإنسان المفقود تموت بموته، هذه النسخة الشخصية جدًا التي أضفى عليها من تجربته الحياتية، انتهت بلا رجعة. وقد وصف أحد الشعراء هذا الشعور: أن يطول عمر الإنسان على مجايليه. أن يعيش بعد أن مات جميع من كانوا يعرفونه. أن تموت جميع نسخه الأخرى. ما الفرق بين هذا وبين الحياة وحيدًا في الغابة؟ يقول:
إذا ما انقضى القرن الذي أنت منهم ** وخلفت في قرن فأنت غريب
وكثيرًا ما فكرت في هذا الأمر: إذا مات الإنسان يبقى له وجود في دعاء أحبابه. صحيح. لكن بعد أقل من 100 عام من الآن سوف أكون انا وكل من عرفني في عداد الموتى. سوف ينمحي ذكرنا كأن لم نكن.
هو الدهر: ميلاد فشغل فمأتم *** فذكر كما أبقى الصدى ذاهب الصوت
سبحان الله العظيم. مضى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئًا مذكورًا. حياته ومضة سرعان ما تنطفئ، ثم يعود كما كان، ولا يبقى إلا الذكر الحسن سريع التلاشي. وذكر كما أبقى الصدى ذاهب الصوت!

المصدر: صفحة الكاتب على الفيس بوك.

الاسم
رمز التحقق  أدخل الرقم في خانة التحقق  3396