الرئيسية | المتن | كنوز التراث | مختارات | تعريف | ديوان المطالعين | إدارة الموقع  

أَلَا فاسمعْ

النَّمِر بن تَوْلب

شعر

تاريخ النشر: 2020/10/24
اقرأ للكاتب
أعاذِلُ إنْ يُصْبِحْ صَدايَ بقَفْرَةٍ
بَعِيدًا نآني صاحبي وقَريبِي

تَـرَيْ أنَّ ما أَبقَيتُ لَمْ أكُ رَبَّهُ
وأنَّ الذي أَمضَيتُ كان نَصيبِي

وذي إِبِلٍ يَسعى ويَحْسِبُها لهُ
أَخِي نَصَبٍ في سَقْيها ودُؤوبِ

غَدَتْ وغَدا رَبٌّ سِوَاهُ يَسُوقها
وبُدِّلَ أَحجارًا وجالَ قَليبِ

وحَثَّتْ على جَمْعٍ ومَنْعٍ ونفْسُها
لها في صُروفِ الدهرِ حَقُّ كَذوبِ

وَكائِنْ رَأينا مِنْ كَريمٍ مُرَزَّأٍ
أَخِي ثقةٍ طَلْقِ اليدينِ وَهوبِ

شَهِدتُ وفاتوني وكُنتُ حَسبتُني
فقيرًا إلى أَنْ يَشْهَدوا وتَغِيبِي

وقالت: أَلَا فاسمعْ نَعِظْكَ بخُطةٍ
فقـلت: سَمعنا فانطِقي وأَصيبِي

فلَنْ تَنـطـقي حَقًّا ولستِ بأهلِهِ
فقُبِّحْتِ مِمَّا قـائلٍ وخَطِيبِ

الاسم
رمز التحقق  أدخل الرقم في خانة التحقق  6943