الرئيسية | المتن | كنوز التراث | مختارات | تعريف | ديوان المطالعين | إدارة الموقع  

من هي؟ | شعر

محمد شفيق البيطار

يُقال: لها ذَنبٌ، وليس لها ذَنبُ
سوى أنّها حسناءُ مَبْسَمُها عَذْبُ

إذا ابتسمتْ للمرءِ جُنُّ جنونهُ
وعاد بِلا قلبٍ، وكان لهُ قلبُ
تكملةاطلاع: 62تعليق: 0

تنظيم الفيسبوك | مقالة

محمد موسى كمارا

فالأفضل في نظري، هو أن تخطّط لنفسك في أمر الفيسبوك، فإن كنت كاتبًا تنشر فيه أفكارك وخواطرك، فقلّل من النّشرات، واجعلها مرّة واحدة في اليوم أو مرّتين لا أكثر...
تكملةاطلاع: 55تعليق: 0

أين الحياة الخاصة؟ | مقالة

يحيى أحمد محمد

فجأة صار لدى معظم أهل الأرض كاميرات!
غيرت الكاميرا نظرتنا للحياة، انتقلنا من العيش إلى التوثيق، ومن التوثيق إلى المشاركة...
تكملةاطلاع: 82تعليق: 0

ذكرى وفاة محمود شاكر | مقالة

محمد موسى كمارا

في السَّاعة الخامسة من عصر يوم الخميس، في مثل هذا اليوم السّابع من أغسطس سنة 1997م، ترجَّل الفارس الباسل، وسكت الصّوت المجلجل، واستراح الجنديّ المحارب، وتوقّف الشّلّال الهادر...
تكملةاطلاع: 98تعليق: 0

الحفيد الإيطالي للمعتمد بن عباد | مقالة

عبد السلام حيدر

لا شك كنت منبهراً بالحياة الغنية للرجل، ولكنني كنت أتصفح الكتاب سريعاً بحثاً عن شيء محدد. لم أهتم كثيراً بأسرة أمه التي جاءت من صقلية ولا بجده لأمه عالم الأديان العجيب...
تكملةاطلاع: 129تعليق: 0

بلاء الهاتف على القارئ | مقالة

محمد موسى كمارا

إن كان لا بدَّ من التّذكير والإعادة، فقد بيّنت في الكلمة السّالفة ما ينبغي أن يسلكه طالب العلم في التّعامل مع الكتاب، وهو أن يقرأه من جلدةٍ إلى أخرى...
تكملةاطلاع: 168تعليق: 0

أُصِبتُ بِكورونا | شعر

محمد المهدي

أُصِبتُ بِكورونا، وحِينَ الإصابةِ
تَكَوَّرتُ في بيتي كأضعَفِ دابَةِ

أَكُحُّ، وبي حُمَّى دهورٍ بعيدةٍ
وبي قَلَقُ المجهولِ كُلّ الكآبةِ
تكملةاطلاع: 158تعليق: 0

قِيَمٌ في رسائل العلامة القطعاني | مقالة

محمد الصادق الخازمي

ورسائلُ الشيخ العلّامة أحمد القطعاني جهدٌ مُضافٌ -مَقصودٌ في أغلبِه- إلى جهودِه العلميّةِ، فهو يَكتبُ للحفظ في ثنايا العلمِ والتاريخِ، ويعي أنّ رسائله ستُدَوَّنُ وتنشر، ولهذا نالها نَصيبٌ من التهذيبِ والإجادةِ، وإن كانت الإجادةُ مِن أمثالِهِ سجيّةً وعفوًا، لا تُتكلَّفُ لِطُولِ مَا وَطَّنَ نفسَه على التأليف، والبحث، والتأريخ.
تكملةاطلاع: 175تعليق: 0

ليبيا الحديثة والوعي بالكيان | بحث

عمار جحيدر

ولكنَّها محاولة موجزة للتذكير بالجذور التأسيسية، والتحوُّلات السياسية العميقة التي ولد خلالها هذا الكيان الجديد لليبيا الحديثة، وتشكَّلت معطياته السياسية والاجتماعية، ومراحل نموّ الوعي بالكيان في أعمال نماذج من المؤرخين الذين يشكِّلون أحد أطياف النخبة الثقافية.
تكملةاطلاع: 122تعليق: 0

جبل رضوى | شعر

أيوب الجهني

ما كنتُ أدري أنها ذنْبُ
حتى نَمَا مِن بيننا الحبُّ

حوراءُ حلَّ الليلُ مُقْلتَها
والخدُّ حلَّتْ صحْنَهُ الشهْبُ
تكملةاطلاع: 183تعليق: 0

خفيّ وقف الهبطي | مقالة

محمد الصادق الخازمي

الوقفُ من أهم دقائق اللغة، ومن أجمل ما تعتني به لتفصيل المعنى، وتقسيم الكلام، وتوضيح المقاصد، وتزيين البناء اللفظي أيضا؛ ولهذا كان للوقوف على بعض الجمل معانٍ لا تراها لو لم يقف القارئ عليها. وبمواضع وقفك تتعدد معانيك المحتملة، وتدخل به بابًا عظيمًا من أبواب التفسير، والتدبّر، والتأمل.
تكملةاطلاع: 658تعليق: 3

نهج البراق | شعر

محمد خليل الزَّرُّوق

ورحلة ليلة الإسراء لا حد ولا سدُّ
فبين القبلتين اليوم كم صد وكم جند
فخلوا للبراق النهج فالأقصى هو القصد
تكملةاطلاع: 210تعليق: 0

بئار الموت | شعر

أيوب الجهني

لقد ركبوا إلى حَقٍّ مُضَاعٍ
على نُجُبِ الرَّدى، لِيَحِقَّ حقُّ

ومَن ركِبَ الدنيَّةَ أقْعَدَتْهُ
ولم يُكتَبْ له في العزِّ سَبْقُ
تكملةاطلاع: 159تعليق: 0

كتابُ الشفا بتعريف حقوق المصطفى | مقالة

محمد خليل الزَّرُّوق

من الكتب ما رزق شهرة وقبولا وسيرورة بين الناس على كثرة ما ينافسه مما يشابهه، وشهرة الكتب كشهرة الناس، حظوظ مقسومة، كما كان يقول الأستاذ الطناحي، رحمه الله، فقد رزق كتاب (الشفا بتعريف حقوق المصطفى) شهرة كبيرة، حتى أدركتُ عجائز أميات كن يقسمن به، ويقلن: وحق الشفا والبخاري، ولذلك لا تكاد تخلو منه مكتبة، ووضعت عليه الشروح، وطبع الطبعات الكثيرة جدا.
تكملةاطلاع: 228تعليق: 0

وإنّ غدا لِناظره قريب | شعر

هدبة بن الخَشْرم

طربتَ وأنت أحيانا طروب
وكيف وقد تعلاك المشيب

يُجِدّ النأي ذكرك في فؤادي
إذا ذهلت على النأي القلوب
تكملةاطلاع: 167تعليق: 0

لِلغالب الحُكمُ | شعر

علي الجندي

وحبرٌ على القرطاسِ ليس بعاصمٍ
ضعيفا، إذا همَّتْ به الغِيَرُ الدُّهْمُ

أرى الدولَ الكبرى لها الغُنْم وحدها
وقدْ عادتِ الصغرى على رأسها الغُرْمُ
تكملةاطلاع: 226تعليق: 0

يا باذل الجاه | شعر

كُشاجِم

كِلِي إلى اللَّومِ غَيْري رَبّةَ الكِلَّهْ
ما أنتِ في خُلُقٍ مِنّي ولا مِلَّهْ

يَأْبى قَبولَ مَلامٍ تُولعينَ بهِ
خَطْبٌ عَرا لا قِلًى مِنّي ولا مَلَّهْ
تكملةاطلاع: 337تعليق: 0

رثاء محمد الفاضل بن عاشور | شعر

عزيز أباظة

رَدَعَ الرَّدى وهْو القويُّ الرادعُ
لِلراحلينَ مآثرٌ وصنائعُ

حَتْمٌ على ثَبَجِ الحياةِ يُزيلُها
وتُزيلُها هيَ، وهْيَ ذِكْرٌ ذائعُ
تكملةاطلاع: 211تعليق: 0

المتردِّد | قصة

أحمد حسن الزيات

أعرف رجلا يعيش رخي الصدر آمن السِّرب في دار بهيجة وأسرة حبيبة ورفقة مخلصين، تلقى ذات يوم كتابًا من صديقين يدعوانه إلى رحلة خارج القطر كانت منذ زمن طويل منتجع خاطره ومهوى فؤاده...
تكملةاطلاع: 259تعليق: 0

أسِيرُ الزَّمان | لزومية

أبو العلاء المعري

أَزُولُ وليسَ في الخَلّاقِ شكُّ
فلا تَبْكُوا عَلَيَّ ولا تُبَكُّوا

خذوا سِيَري فهنَّ لَكُمْ صَلاحٌ
وصَلُّوا في حياتكمُ وزَكُّوا
تكملةاطلاع: 264تعليق: 0

عربةُ اللُّقَطاء | قصة

مصطفى صادق الرافعي

وترى هؤلاء المساكين خليطًا ملتبسًا يُشعرك اجتماعُهم أنهم صيدٌ في شبكة لا أطفال في عربة، ويدلُّك منظرهم البائس الذليل أنهم ليسوا أولادَ أمهاتٍ وآباء، ولكنهم كانوا وساوسَ آباءٍ وأمهات.
تكملةاطلاع: 317تعليق: 0